• الموقع
بإطلالة رائعة على مياه البحر المتوسط الفيروزية، وخلفية الصحراء التي تهيمن بمناظرها الساحرة على كامل المشهد، تتوسط ليبيا ساحل قارة أفريقيا الشمالي وعلى مرمى حجر من السواحل الأوروبية، وسط موقع أهلها لأن تكون حلقة وصل بين مختلف قارات العالم القديم، ومستقر لعديد الحضارات السائدة في فترات تاريخية متعاقبة.
• جغرافيا
يمكن تقسيم تضاريس ليبيا إلى ثلاثة أقاليم، الساحل الذي تتخلله السهول وبعض الوديان، والمرتفعات في شرق البلاد (الجبل الأخضر) وغربها (الجبل الغربي وجبل نفوسة)، وتتوسطها أراضي سبخية منبسطة في خليج سرت تعد اقصى امتداد للبحر المتوسط جنوبًا، والصحارى والأراضي شبه الصحراوية المتربعة على مساحة شاسعة تمثل 90 بالمئة من مساحة البلاد البالغة 1 مليون و755 ألف كيلومتر مربع.
• المنــاخ
الاعتدال هو السمة البارزة ة بصفة عامة، ومشمس أغلب أوقات السنة، ونستطيع القول بأن المناخ في ليبيا يتميز باللطافة أغلب الأحيان، فهو حار جاف صيفاً وتصل فيه درجة الحرارة إلى 40 درجة مئوية مع هبوب نسمات باردة لاسيما فترة المساء، وممطر دافئ شتاء ويشهد انخفاض الحرارة إلى 10 درجة مئوية والعليا تصل إلى 28 درجة مئوية، وتنقسم ليبيا إلى ثلاثة أقاليم مناخية (اقليم مناخ البحر المتوسط، و ينحصر تأثيره أقصى الشمال، وهو جاف حار صيفاً وممطر دافئ في الشتاء – اقليم المناخ الصحراوي: يغطى معظم أراضي الجنوب الليبي وهو بارد جاف شتاء وحار جاف فى الصيف وتتراوح فيه دراجات الحرارة مابين 30 -40 درجة مئوية في الصيف، ومابين 0- 25 درجة شتاءً، ويتميز المناخ الصحراوي باختلاف كبير في درجات الحرارة مابين ليلى ونهار ها- أقليم المناخ الشبه صحراوي : يمتد مابين الإقليم الصحراوي وإقليم البحر المتوسط، وهو شبيه بالمناخ الصحراوي ويختلف في نسب الرطوبة ومعدلات سقوط الأمطار).
ولدى الليبيون رزنامة مناخ سنوية ترصد أهم تقلبات الطقس، :- 13 ( يناير) خروج الليالي البيض، ونصف الشتاء ( أبرد أيام السنة)، 14 يناير دخول الليالي السود ورأس السنة العجمية ( دفئات نهاراً وباردات في الليل، ) 2 فبراير) انتهاء الليالي السود، 3-11 فبراير العزارة ( تتميز بشدة رياحها وقسوة نهارها وليلها، 12-14 فبراير قرة العنز ( عواصف شديدة وأمطار مصحوبة ببرد قارس)، 20 فبراير نزول جمرة الهواء ( بداية دفء الأجواء، 27 فبراير نزول جمرة الماء وأنتهاء الشتاء، 28 فبراير دخول فصل الربيع، 10 – 17 مارس قرة الحسوم ( عواصف رملية ).. ويقول المثل الشعبي ( بعد الحسوم نحي عباءتك وعوم، 30 مايو دخول فصل الصيف، 30 أغسطس دخول فصل الخريف، 25 (ديسمبر) دخول الليالي البيض، الطقس دافئ ليلاً وشديد البرودة في النهار.

• السكان
وصف الرحالة (سترابو) ليبيا بجلد النمر المرقط، في إشارة إلى قلة السكان وانتشارهم على مساحة شاسعة، وسط تضاريس متبانية التفاصيل من الصحراء إلى الساحل وعبر المرتفعات والجبال، ويتوزع الكان البالغ عددهم حوالي 6 ملايين نسمة على مساحة واسعة، يتركز أغلبهم في الشمال إذ تبلغ الكثافة السكانية حوالي 50 فردًا لكل كيلومتر مربع، في حين تقل النسبة إلى فرد واحد في الكيلو متر الواحد، وهي خاصية تمنح الزوار فرص الاستجمام وقضاء الإجازات وسط بيئة هادئة بعيدة عن الضجيج والإزدحام.
ويعتنق الليبيون الدين الإسلامي، وتعود أصولهم إلى العربية والأمازيغية والتوارق والتبو، ويعدّ الشعب الليبي شعباً متجانساً بشكلٍ كبيرٍ، واللغة العربية هي اللغة الرسمية والسائدة بين الناس مع وجود بعض الكلمات المأخوذة من اللغة الإيطالية والتركية.
• الثقافة
أسهم التواصل الحضاري على مدى عصور عديدة في بلورة ثقافة ليبية تمتزج فيها ملامح حضارات البحر الأبيض المتوسط، مع الحضارة الأفريقية والعربية، ويعتبر الشعب الليبي محافظاً، وتتميز روابطه الاجتماعية برابط قوي، ومن ناحية الطابع العام فإن الليبيون يتميزون ببساطة التعامل وعلاقات الاحترام المتبادل، كما يشتهر الليبيون بحسن الضيافة والوفادة والكرم، ومن ناحية اللغات فنجد أن اللغة العربية هي السائدة، وتليها الانجليزية والايطالية والفرنسية والالمانية، للتحية يتم التصافح بمسك اليد باليد وهزها قليلا ، الشعب الليبي شعب ودود فأطلب المساعدة إذا احتجتها ولكن عامل اللغة يبقى المشكلة التواصل، فيما تختلف العادات والتقاليد مابين أهل الجهة الغربية والشرقية وأهل الجنوب الليبي، ولكن يجمعهم الكرم وحسن وفادة ضيوفهم.
أسلوب الضيافة التقليدية (روح الكرم الحقيقي)
يعد الاهتمام بالضيف من أهم مشاغل أهل البيت طيلة فترة الضيافة ، حيث يتم الاستعداد لاستقبال الضيوف تبدأ من اليوم السابق للزيارة ، حيث يهيأ البيت لاستقبال الزوار وجلب احتياجات الضيافة من مأكل ومشرب، وتبدأ مراسم الضيافة في حجرة الجلوس العربية أو غرفة الاستقبال (المربوعة) وعادة ما تكون جلسة على الفرش الأرضية ، حيث يجلس الضيوف ويقدم لهم الحليب والتمر وبعدها فترة استراحة يتم فيها تبادل الأحاديث ، ثم تقدم الوجبة الرئيسية وعادة ماتتكون من الكسكسي أو البازين أو الأرز بالبصل أو الخضار مصحوبة بأكلات خفيفة مثل البراك أو الظولمة والمبطن أو المحاشي بالفلفل والكوسة وعادة ماتصاحب المائدة سلاطات وبعد الانتهاء من الوجبة تقدم الفواكه حسب موسم نضج الفواكه على مدار العام فى ليبيا ، وبعدها يقدم الشاي والكاكاوية واللوز مع الحلويات الليبية مثل المقروض والغريبة والكعك والقرينات وغيرها.

• أشهر الأكلات الليبية
يتميز الأكل الليبي باستخدام البهارات ذات المذاق الحريف نوعاً ما، وتتنوع الأطباق الليبية، التي يغلب عليها النشويات، وبصفة عامة يتأثر المطبخ الليبي بأطباق البحر الأبيض المتوسط، ومن أشهر الأكلات الشعبية (البازين، الكسكسي باللحم أو السمك والخضار أو البصل، والفتات الذي يعد من رقائق عجين الدقيق أو دقيق القمح المحمص يضاف لها المرق بالبقوليات واللحم، والرشتة، والظولمة أو البراك المعدة من أوراق الملفوف والسلك، والمبطن، والعصبان، والقلاية وهي عبارة عن مرق كبدة الخروف المقطعة لأجزاء صغيرة، تضاف لها البهارات، والحرايمي الذي يهياً بطبخ الأسماك في المرق، وإضافة بعض التوابل الفواحة.
قائمة لأبرز الأكلات الليبية، ولكن المطبخ الليبي يحوي عدة أصناف أخرى، كما إن لكل منطقة أكلات محلية خاصة بها.
• الاقتصاد الليبي
يصنف اقتصاد البلاد بالريعي الذي يعتمد على النفط ومشتقاته في تزويد خزانة الدولة، وتمويل الميزانية، وتحريك عجلة الاقتصاد، حيث يمثل 96 بالمئة من الدخل الوطني، في حين يبرز قطاع الخدمات والتجارة كأحد المجالات الواعدة في تحريك الاقتصاد في البلاد.
• الخدمات المصرفية
في ليبيا البنوك المحلية والدولية توفر الخدمات المصرفية المعتادة وتعمل بنظام الفترة الواحدة من الساعة التاسعة صباحاً وحتى الثانية بعد الظهر، وتقدم خدمات سحب الأموال عبر المنافذ الإلكترونية على مدار 24 ساعة، كما تقدم خدمات بطاقات البيع عبر نقاط البيع الالكترونية المنتشرة في أغلب المحلات والأسواق المحلية.
المصارف العاملة في ليبيا: (الجمهورية، الصحارى، الوحدة، التجاري الوطني، التجارة والتنمية، الإجماع العربي، الوفاق، شمال أفريقيا، الأمان، المتوسط، المتحد، الواحة، الوفاء السرايا، الخليج الأول، التجاري العربي، الإجماع العربي، النوران، الإسلامي الليبي، اليقين) وتدير هذه المصارف الخدمات المصرفية عبر فروعها المنتشرة في كل المدن والمناطق.
كما يوجد مكاتب تمثيل للمصارف الأجنبية، من بينها مكتب تمثيل المؤسسة العربية المصرفية البحرين، والمصرف العربي للاستثمار والتجارة، البنك التجاري العربي البريطاني بنك الاستثمار العربي الأردني، المصرف العربي الايطالي، مكتب تمثيل بنك فاليتا المالطي مكتب تمثيل بنك قناة السويس، مكتب تمثيل بنك باواق النمساوي مكتب تمثيل بنك (كاليون) للتمويل والاستثمار، مكتب تمثيل بنك تونس العالمي، مكتب تمثيل بنك (بيرايوس) / مصر، مكتب تمثيل بنك تونس العربي الدولي، مكتب تمثيل المصرف التجاري و(فابنك) المغربي، مكتب تمثيل (كوميرز) بنك الألماني، مكتب تمثيل بنك (يوني كريدت)، مكتب تمثيل مجموعة البركة المصرفية (البحرين)، مكتب تمثيل البنك المغربي للتجارة الخارجية.
• الاتصالات
تعد شركة بريد ليبيا المزود الأول لخدمات للخدمات البريدية وتنتشر مكاتبها وفروعها في كل المدن والقرى الليبية، وتوفر خدمات الاتصالات وبيع الطوابع البريدية، وخدمات الطرود البريدية وخدمات صناديق البريد الشخصية، إلى جانب خدمة الهاتف السلكي أو الأرضي كما شائع في ليبيا.
تغطي خدمة الاتصالات كل المدن الليبية، وتعد شركتي المدار الجديد وليبيانا مقدم خدمة الهاتف المحمول، إلى جانب خدمة الانترنت فائق السرعة 4G، كما توجد شركات للقطاع الخاص توفر خدمات الاتصال عبر شبكة المعلومات الدولية.
• المواصلات
تخدم البلاد شبكة طرق سريعة بمجموع 83,200 كيلومتر منها 47،590 كلم مُعَبّدة، والباقي مسارات ترابية ودروب فرعية، إضافة إلى مايزيد عن 100 مطار ومهبط معبدة وترابية، في مختلف مدن ليبيا، بما في ذلك المطارات النفطية والعالمية والمحلية، من أهمها مطارات طرابلس العالمي، بنينة بنغازي، وامعيتيقة طرابلس، ومطار سبها، ومصراتة، وتمنهنت، والأبرق، وطبرق، وبني وليد، وزوارة، والزنتان، ومطارات الحقول النفطية.
شركات الطيران العاملة في ليبيا شركة الخطوط الجوية الليبية، شركة الخطوط الأفريقية (الناقل الوطني)، شركة ليبيا للطيران، شركة البراق، شركة الراحلة، شركة برنيق للطيران، الأجنحة الليبية، المتحدة للطيران، أغلب الشركات توفر رحلات مجدولة، بينما تقدم أخرى رحلات مؤجرة.
النقل البري، تربط المدن الليبية شبكة من الطرق المعبدة، وتوفر شركات عامة وخاصة خدمات نقل المسافرين عبر رحلات مجدولة، كما تقدم شركات خاصة خدمات النقل عبر المدن بالايجار عبر حافلات صغيرة.
من حافلات كبيرة وصغيرة ومتوسطة الحجم تعمل حسب جداول منظمة أو بنظام استكمال حجز المقاعد الى جانب سيارات الأجرة التي تربط المدن والقرى وسيارات النقل ذات الدفع الرباعي في المناطق الصحراوية ، كما توجد شركات ووكالات ايجار السيارات بالسائق أو بدون سائق .
أهم شركات النقل البري : ( شركة النقل السريع، تغطي معظم مناطق البلاد، شركة الاتحاد العربي تغطي مناطق الخط الساحلي).
• الاستجمام
قد لاتصنف البلاد ضمن الوجهات للباحثين عن الاستجمام، ولكن هذا لايعني خلوها من المواقع التي توفر لروادها فرصة الاسترخاء والتمتع بالمناظر الطبيعية، أو قضاء الاجازات على الشواطىء في زوارة وغنمية والخمس ومصراتة والبريقة وبنغازي والجبل الأخضر والبردي وطبرق، كما تشكل البيوت الجبلية في الجبل الغربي ملاذاً للباحثين عن فرص التمتع بأجواء القرى الهادئة، بل يمكن أن تتيح البلاد للمسافرين بتضاريسها المتنوعة إمكانية التمتع بالاقامة في المنتجعات والقرى السياحية على الساحل، في حين يمكن الاستمتاع بتجربة النوم في الصحراء ومراقبة النجوم المتناثرة على صفحة السماء المخملية، وسط مخيمات مجهزة بأرقى الخدمات المتميزة بالبساطة والعفوية عبر سلسلة مخيمات تنتشر في تكركيبة والعوينات وغات، والفجيج والأكاكوس ورملة مرزق. وببساطة يمكن القول إن زيارة ليبيا تعني أكثر من مجرد رحلة سفر

• السفر والترحال
ببيئة متباينة التضاريس والمناظر، تتيح ليبيا للمسافرين وعشاق الترحال فرص متعددة، من الاستجمام والتمتع بأجواء الصيف على السواحل الممتدة على مسافة 1950 كيلومتر، بشواطئها الرملية والصخرية أو عبر جزر خليج بمبة وجزيرة فروة وجزيرة قارة أو الحبري، إلى المرتفعات بمدنها القديمة في يفرن ونالوت وكباو، بمعمارها الجبلي، والجبل الأخضر ببهاء مناظره الطبيعية الخلابة، أو تأخذك الرحلة صوب الجنوب الذي ألهب خيال العالم القديم، حيث التلال الرملية الأعلى في العالم، التي تتخفى خلفها البحيرات الصحراوية في أدهان أوباري، والجغبوب، وربيانة وبزيمة، أو تقودك الرحلة إلى أكبر تجمع للبراكين في شمال أفريقيا وسط جبال الهروج المتربعة على مساحة تناهز 40 ألف كيلومتر مربع، وماتزال الصحراء تحتفظ بواحد من أجمل المناظر الطبيعية في العالم واو الناموس الجبل البركاني المنعزل ببحيراته واحراشه الذي صنف على لائحة المناظر الطبيعية الأبرز على سطح الأرض.. رحلة واحد إلى الصحراء تعد بمثابة لحظات في قلب المتعة.
كما تشكل المسطحات المائية عبر شبكة من البحيرات الصحراوية في أداهان أوباري، والجغبوب، وبحيرات المقارين وسبخة بنغازي، وبحيرات واو الناموس، موائل للأحياء البرية ونقاط توقف واستراحة للطيور المهاجرة، إلى جانب المحميات والمنتزهات الوطنية المنتشرة في أغلب مناطق البلاد.
وعلى كامل مساحة الصحراء تتوزع الكثبان الرملية الأعلى في العالم، وتمثل فرصة لهواة الفرجة والتصوير الذين يجدون ضألتهم عبر مساحات من المناظر الطبيعية الأكثر جمالاً في الأرض.
تاريخ ليبيا غني وحافل بشتى الفرص لهواة السفر والترحال، وعشاق الآثار ومحبي التاريخ، فالبلاد تعتبر بمثابة كتاب يحمل شواهد تعود إلى 12 ألف سنة مسجلة على جنبات وديان الأكاكوس ومساك مللت وستافت والعوينات الشرقية وغيرها التي نالت اعتراف العالم كونها تراث إنساني عالمي.
ويتجدد الموعد مع التاريخ الكلاسيكي عبر مدن متكاملة المعالم في لبدة، وصبراتة، وشحات، وطلميثة، وسوسة، وإذا ماكانت الوجهة صوب الجنوب فيكون المرء امام شواهد الحضارة الجرمية بكامل تفاصيلها التي ألهبت خيال العالم القديم، عبر بقايا القلاع والحصون والمدافن الملكية والمراكز المدنية على طول امتداد وادي الحياة وعلى سفوح المرتفعات المطلة جنوبي الوداي، وأنظمة الري المعروفة باسم الفقارات سر ازدهار الحضارة الصحراوية التي امتد نفوذها على مساحة تناهز 250 ألف كيلومتر مربع.
وإلى الجنوب من الغربي تنتشر شواهد حدائق الفن الصخري في هضبتي مساك مللت وستافت، والمتحف آثار ماقبل التاريخ المفتوح على الهواء الطلق في الأكاكوس والعوينات الشرقية.
تبرز على طول الساحل الليبي المدن العصرية التي توفر لزوارها فرص تقليب صفحات التاريخ الحديث، في مدينة طرابلس بتمازج معمارها العثماني والروماني والايطالي والأفريقي، أو مدن غدامس ومرزق درنة وسرت وأوجلة وهون التي تحتضن الآثار الإسلامية ومحلية الطراز، حيث يمكن الاطلاع على المفردات المعمارية المميزة أو التجول في الأسواق العتيقة، مصافحة تاريخ مفعم بالدلالات والمعاني.
على مساحة 20 ألف كيلومتر تمتد سلسلة من التلال الخضراء الجميلة تنهمر بحدة على المياه الفيروزية للبحر المتوسط شمالاً، تلك هي مرتفعات الجبل الأخضر النقطة الأكثر بروزاً على طول الساحل الليبي، بتنوع التضاريس وانتشار الآلسنة والخلجان والشواطيء الرملية والصخرية، وأحراشها وغاباتها والنباتات دائمة الخضرة، فضلاً عن قائمة طويلة من الأعشاب والنباتات الطبية النادرة، التي تتغذى على شبكة عيون من المياه الطبيعية.
وتمتلك ليبيا مجموعة من المتاحف تتوزع في اغلب المدن الأثرية مثل لبدة، وصبراتة، وشحات، وطلميثة، وبنغازي، وفي مدينة طرابلس، وجنزور، وغدامس، وجرمة، متاحف تعرض آثار تنتمي إلى مختلف الحضارات التي نالت شرف اعتراف العالم، عبر تسجيل خمس مواقع ليبية على لائحة التراث العالمي.
تاريخ وطبيعة تجتمعان مفسحة المجال أمام المتجولين للاطلاع على مسيرة حضارة وروعة وبهاء الطبيعة البكر.
• التسوق :
تتوزع متعة التسوق في ليبيا بين الأسواق التقليدية العتيقة، والمجمعات التجارية المعاصرة، التي تتيح لروادها فرص اقتناء وشراء الصناعات التقليدية، أو السلع والبضائع الحديثة، عبر الأسواق العتيقة في مدينة طرابلس القديمة، وبنغازي ومصراتة، وغدامس، وتاورغاء وغريان التي توفر طيف من الصناعات التقليدية الليبية، كما تنتشر في المدن الرئيسية المحلات والمجمعات التجارية.
االاقامة :
بين الاقامة على الساحل أو الجبل وفي عمق الصحراء تتباين أساليب وطرق الخدمات التي توفرها الفنادق الحديثة والأخرى المشيدة وفق الطرز المحلية، والمخيمات الصحراوية والنزل، التي تقدم خدماتها وفق أساليب الضيافة الليبية.