تقع مدينة لبدة الاثرية شرق مدينة طرابلس بمسافة 123 كم و تبعد مسافة 3 كم من مدينة الخمس , و قد ذكرت لبدة في المصادر التاريخية القديمة باسم ( لبتس ماجنا ) باللاتينية و ( لبتس ميجالي ) باليونانية , و قد يكون اسمها اشتقاق من اسمها البونيقي ( ليبقي ) الذي ورد في العملات الفينيقية في القرن الأول الميلادي , و تعتبر مدينة لبدة من أهم المدن التاريخية و أكبرها فقد ظهرت كمحطة تجارية يقصدها الفينيقيون في رحلاتهم التجارية النشطة في البحر المتوسط و ميناء هاما لرسو السفن و تبادل البضائع , و قد تطورت هذه المدينة و اتسع عمرانها في العصر الليبي و البونيقي و الفينيقي فالروماني , و ازدهرت هذه المدينة لتبلغ شأنا كبيرا في القرن الثاني الميلادي عندما اعتلى عرش الإمبراطورية الرومانية أحد أبنائها ( سبتيموس سيفيروس ) من سنة ( 193م – 211م )
و أثناء هذه الفترة شهدت المدينة أكبر توسعاتها حيث شيد الإيوان السويري ( البازيلكيا ) و الشارع الممهد و نبع الحوريات و قوس النصر لسيبتيموس سيفيروس , و تتمثل أهم أثارها في المدينة بأدوارها الرومانية المتعاقبة بما فيها التحصينات التي أقامها الرومان , و أقواس النصر و الطرق الرئيسية و الميدان القديم و أطلال المعابد القديمة إضافة إلى حمامات الإمبراطور هادريان , كما يوجد بالمدينة الأثرية متحف يضم المكتشفات و المقتنيات الأثرية بالمنطقة .
و تشكل مدينتي صبرا ته و لبدة مركز السياحة التقليدية في منطقة الساحل الغربي تعززهما مدينة طرابلس , و عدة مدن صغيرة و هامة تتوفر فيها إمكانيات سياحية كبيرة و أهمها الآثار الرائعة في فيلا سيلين الرومانية , و العديد من الأمثلة الممتازة للفن الروماني التي تشمل التماثيل و الفسيفساء و غيرها من الحرف اليدوية و الفنية المعروضة في متاحف السراي الحمراء بطرابلس الذي تعد في حد ذاتها موقع جذب سياحي رئيسي .